أوركسترا الإذاعة الأوكرانية يفتتح «مهرجان الموسيقى الدولي» في تونس

نسخة للطباعة2016.07.11

أحيا «الأوركسترا السيمفوني للإذاعة الوطنية في أوكرانيا»، وحتى ساعة مبكرة من صباح أمس، فعاليات الدورة 31 لـ»المهرجان الدولي للموسيقى السيمفونية»، في قصر «الجم الروماني» في مدينة «الجم» التونسية، وذلك بالعرض الشهير «كارمينا بورانا».

وانطلقت فعاليات الدورة 31 للمهرجان الدولي للموسيقى السيمفونية في مدينة الجم، اعتبارًا من 9 الشهر الجاري ولغاية 20 أغسطس/ آب المقبل، بمجموعة متنوعة من السهرات، حيث تفتتح فعاليات الدورة الحالية بعرض الأوركسترا السمفوني للإذاعة الوطنية في أوكرانيا «كارمينا بورانا»، وتختتم بعرض للأزياء على إيقاعات الموسيقى السيمفونية.

و«كارمينا بورانا» هي من أعمال الملحن الألماني كارل أوروف (1895- 1982) قدمها لأول مرة سنة 1937 مستمدة من 24 قصيدة تعود لعام 1280، كتبها شعراء مختلفون وجمعها الشاعر الألماني يوهان أندرياس شميلر، وطبعها عام 1847. وهي متنوعة المواضيع بين الدين والحكم والأغاني العاطفية والماجنة، وكتبت باللغة اللاتينية في أغلبها.

ويشارك الأوركسترا لأول مرة في مهرجان الجم الدولي وقد شهد العرض حضورًا جماهيريًا واسعًا مما ساهم في نجاحه.

وصرّح السفير الأوكراني في تونس، ميكولا ناهورني، بأنه «للمرة الأولى تشارك أوكرانيا في مهرجان الجم للموسيقى السيمفونية، وهي تساهم بفرقة مشهورة ذات سمعة عالمية، وقد عززت الفرقة بفنانين من الكورال التونسي، وهذا يأتي في إطار التعاون الثقافي إلى جانب التعاون الثقافي والسياسي بين البلدين، ونحن نريد أن نطور هذه الاتصالات وكان الانطباع جيد على هذا العرض المتميز».

وحضر العرض عدد من الشخصيات السياسية أهمها محمد الناصر، رئيس مجلس نواب الشعب التونسي (البرلمان)، مؤسس مهرجان الجم الدولي.

من جهته قال فؤاد الصحراوي، نائب القنصل الأوكراني «الموسيقى تعطي فرصة أكبر للشعوب للتواصل فيما بينها، لأنها لغة أسمى»، مضيفًا «إن الرسالة وصلت، فالشعوب دائما تتواصل عن طريق رسائل المحبة ورسائل السلام».

أما مدير المهرجان رمزي جنيح فقد صرّح للأناضول، بأن «هذه الدورة تحتوي على سبعة عروض متنوعة من عدة دول، وما يميّزها عودة أوبرا فيينا، التي تغيبت السنة الماضية لأسباب أمنية واعتبر عودتها دافعًا إيجابيًا للمهرجان».

وأضاف جنيح «أن المهرجان سيشهد لأول مرة مشاركة أوركستر من جنوب أفريقيا، وهذا انفتاح على الموسيقى الكلاسيكية الأفريقية، وعلى المستوى الفني تعتبر هذه الدورة أفضل بكثير من السنة الفائتة».

وشهدت الدورة الـ 30 (السنة الماضية) إخفاقًا إثر عملية فندق «إمبريال» الإرهابية في مدينة سوسة (شرق)، التي غادر على إثرها آلاف السياح، فيما امتنعت فرق عدّة عن المشاركة في المهرجانات التونسية.

وتعرض فندق إمبريال في المنطقة السياحية في سوسة المطلة على البحر المتوسط، لهجوم إرهابي في 26 يونيو/ حزيران 2015، ما أدى لمقتل 40 شخصا (بينهم المسلح) أغلبهم من السياح و38 جريحا، وذلك بعد ثلاثة أشهر من هجوم متحف باردو قرب تونس العاصمة (18 مارس/ آذار 2015) الذي خلف 22 قتيلا إضافة إلى المسلحين و45 جريحًا.

تجدر الإشارة إلى أن المهرجان الدولي للموسيقى السمفونية انطلق لأول مرة عام 1985، في فضاء المسرح الروماني في مدينة الجم، في محافظة المهدية (شرق).

وكالات

التصنيفات:: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2019.