وول ستريت جورنال: قرار تزويد أوكرانيا بأسلحة فتاكة يعكس موقفا صارما مع روسيا

نسخة للطباعة2017.12.26

رأت صحيفة (وول ستريت جورنال) الأمريكية أن قرار الولايات المتحدة إرسال أسلحة فتاكة إلى أوكرانيا يشير إلى موقف أكثر صرامة منها تجاه روسيا.

وذكرت الصحيفة على موقعها الإلكتروني اليوم الإثنين، أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإرسال صواريخ مضادة للدبابات من طراز (جافيل) إلى أوكرانيا يعكس تقييم مستشاريه للأمن القومي بأن شحنة من الأسلحة الدفاعية الفتاكة أمر ضروري لرفع التكاليف التي تتكبدها روسيا نتيجة عدوانها على الدولة التي مزقتها الصراعات، وإمداد الغرب بنفوذ جديد في المفاوضات حول مستقبلها.

واستدركت الصحيفة قائلة إن القرار جدير بالملاحظة أيضا بالنسبة لأولئك الذين يحاولون التنبؤ بسياسة البيت الأبيض العام القادم تجاه الكرملين، لافتة إلى أنه بينما تحدث ترامب عن تحسين العلاقات مع نظيره الروسي فلاديميـر بوتيـن، فقد أوضح تأييدا لمساعديه الذين يرون مُوسْكُـوُ كقوة رجعية مستعدة إلى قلب نظام ما بعد الحرب الباردة، وكقوة يجب ردعها.

وسرعان ما انتقد المسئولون الروس هذه الخطوة، وصرح نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف إن مثل هذه الخطوة من شأنها تصعيد وتيرة القتال من خلال تشجيع أوكرانيا على "إراقة دماء جديدة" في مقاطعتي دونيتسك ولوجانسك الانفصاليتين.

ومن جانبه، أشاد الرئيس الأوكراني بترو بوروشينكو بقرار ترامب، وأصر على استخدام الأسلحة لأغراض دفاعية.

وأعلن "أن مثل هذه الخطوة إلى جانب العقوبات ضد روسيا تعتبر ردا مستحقا على تواصـل احتلال الأراضي الأوكرانية وفشل مُوسْكُـوُ فى الوفاء بالتزاماتها".

وأشارت الصحيفة الأمريكية إلى أن مسألة تقديم مساعدات وأسلحة فتاكة إلى أوكرانيا خضعت للنقاش منذ فترة طويلة في أعقاب الاستيلاء الروسي عام 2014 على شبه جزيرة القرم ودعمها للانفصاليين شرق أوكرانيا ونشر القوات العسكرية الروسية هناك، لافتة إلى أن ويسلي كلارك، القائد السابق في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، وفيليب كاربر، المسئول السابق في البنتاجون، هما من أوصيا بفكرة إرسال صواريخ (جافيل) إلى الكونجرس في صيف عام 2014.

وكالات

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2017.