واشنطن ترحب بتبادل الأسرى بين أوكرانيا والانفصاليين

نسخة للطباعة2017.12.29

رحبت الولايات المتحدة الخميس بتبادل الأسرى بين السلطات الأوكرانية والانفصاليين الموالين لروسيا داعية إلى خطوات إضافية ومطالبة موسكو بـ"وضع حد" للنزاع في شرق أوكرانيا.

وجرت الأربعاء عملية تبادل أكثر من 300 أسير بين سلطات كييف والانفصاليين في أكبر عملية من نوعها منذ بدء النزاع في شرق أوكرانيا قبل نحو أربعة أعوام.

وقالت الخارجية الأمريكية في بيان إن "هذا التبادل هو خطوة على طريق تنفيذ اتفاقات مينسك" التي وقعت في فبراير 2015 بفضل وساطة فرنسية ألمانية وأتاحت خفض وتيرة المعارك.. لكن جانبها السياسي لم ينفذ.

وأضافت الخارجية "نجدد دعوة الأطراف إلى احترام التزامات مينسك في شكل تام وخصوصًا عبر السماح بتبادل فعلي شامل لجميع الأسرى ووفق حقيقي لإطلاق النار وسحب للأسلحة الثقيلة وضمان انتقال آمن لمراقبي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا وإيصال المساعدات الإنسانية إلى منطقة النزاع".

وأكدت الدبلوماسية الأمريكية أن "على روسيا التي تقف وراء هذا النزاع وتؤججه عبر قيادتها للوحدات العسكرية على الأرض والتي تهاجم يوميًا المواقع الأوكرانية أن تلتزم وضع حد له".

وذكرت واشنطن بدعمها نشر قوة لحفظ السلام "ذات تفويض واسع" في "كل منطقة النزاع"، تكلف "مراقبة الحدود الدولية" وضمان "جمع الأسلحة الثقيلة".

وتشكيل هذه القوة الدولية وحجم التفويض المعطى لها هما حاليًا قيد البحث بين الدول الغربية وموسكو التي تدعو إلى تقييد دورها.

وكالات

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2018.