مظاهرة في أوكرانيا تؤيد الشرعية وترفض الانقلاب في مصر (صور وفيديو)

مظاهرة في أوكرانيا تؤيد الشرعية وترفض الانقلاب في مصر
المتظاهرون: مرسي هو الرئيس الشرعي لمصر
نسخة للطباعة2013.09.27

بدعوة عدد من رموز الجالية المصرية في العاصمة كييف، أقيمت يوم الأمس مظاهرة رمزية أمام سفارة مصر لدى أوكرانيا، تعبيرا عن التمسك بالشرعية ونتائج الانتخابات في مصر، ورفضا للانقلاب عليها.

شارك بالمظاهرة بعض رموز الجالية المصرية، ونحو 30 من أبناء ورموز عدة جاليات عربية وإسلامية أخرى في كييف وعدة مدن مجاورة، بالإضافة إلى مشاركة لافتة من قبل طلاب جامعة العلاقات الدولية.

لبس معظم المتظاهرين القمصان الصفراء بشعار ميدان "رابعة"، وحملوا صورا ولافتات عرفت المارة ووسائل الإعلام بما خلفه فض الميدان من قتل ودمار.

كما حملوا صور الرئيس المعزول محمد مرسي، ولافتات ضد الفريق عبد الفتاح السيسي راعي الانقلاب، وأخرى أكدت على رفض "حكم العسكر"، واعتبرت أن ما يجري "انقلاب على الديمقراطية والعدالة".

وردد المتظاهرون بالأوكرانية والعربية هتافات ساخرة من الانقلاب والسيسي، وأخرى أكدت أن مرسي هو الرئيس الشرعي لمصر والشعب المصري.

للرأي الأوكراني

وتأتي هذه المظاهرة بعد أسابيع من مظاهرة قام بها نحو 10 مصريين تأييد للسيسي أمام السفارة، معظمهم كان من أصحاب الشركات السياحية التي تأثرت سلبا أثناء حكم الرئيس المعزول مرسي، كما قالوا.

وكان طارق الكمالي رئيس رابطة المصريين في مدينة أوديسا – أكبر تجمع للمصريين في أوكرنيا – قد قال في حديث سابق إن "غالبية المصريين في أوكرانيا مع شرعية الرئيس مرسي، وضد الانقلاب".

وقال محمد قاسم نائب رئيس الجالية المصرية في كييف إن مظاهرة اليوم تحمل رسالة لتعريف الرأي العام الأوكراني بحقيقة ما حدث ويحدث في مصر، والشعب الأوكراني عاش الديكتاتورية لعقود، ويدرك جيدا ما معنى أن يعود العسكر إلى الحكم بانقلاب عن خيار الشعب، على حد وصفه.

وأوضح أن وسائل الإعلام الأوكرانية لا تنقل إلى فتات ما يحدث عمليا على أرض الواقع، اعتمادا عن مصادر مصرية أو عالمية بعيدة كل البعد عن الحياد والدقة.

ودعا قاسم إلى موقف أوكراني يرفض الانقلاب، ويربط مصلحة أوكرانيا بخيار شعب مصر، لا بمجموعة من قادة الجيش والقوة الأمنية التي دبرت للانقلاب، ونفذته بمساعدة "بلطجية".

دعم ورفض للخيانة

واعتبر أمين عضو الجالية المصرية أن في السكوت عن الحق بعد ثورة 25 يناير ومذبحة "رابعة" التي راح ضحيتها أكثر من 3 آلاف متظاهر سلمي خلال ساعات "فتنة"، و"خيانة" لدماء آلاف الشهداء الذي ضحوا لتحيا مصر في حرية وكرامة.

وقال فيتاليك، وهو أحد المشاركين الأوكرانيين بالمظاهرة، إنه قدم ليشارك في دعم الاحتجاجات السلمية بمصر، ورفضا لسحقها "بقتل مروع يحرك الضمير الإنساني، بغض النظر عن بعد المسافات، واختلاف الدين والثقافة".

أوكرانيا برس - الجزيرة

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2018.