مخاوف شعبية وتطمينات حكومية في أوكرانيا بعد تأميم بنك "بريفات"

نسخة للطباعة2016.12.20

دعا الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو السكان الى الهدوء بعد تأميم أول مصرف في البلاد “بريفات بنك” الذي تقرر بشكل عاجل لمنع انهيار النظام المصرفي.

وتقرر هذا الاجراء بعد أشهر من شائعات حول وضع المصرف الذي يسيطر عليها السياسي الثري ايغور كولومويسكي الذي يتمتع بنفوذ كبير.

وتحت ضغط الجهات المانحة الغربية، اعلنت الحكومة الأوكرانية ليل الأحد الاثنين انها استحوذت على مئة بالمئة من رأسمال “بريفات بنك” من اجل “ضمان العمل المتواصل لهذه المؤسسة وانقاذ اموال الزبائن”.

وبعد ساعات القى بوروشنكو خطابا موجها للأوكرانيين لتبرير هذا القرار “غير المسبوق”. وقال في تسجيل فيديو بثته الرئاسة ان “المصرف كان مهددا وكذلك كل النظام المصرفي”.

وشدد على ان “كل الوضع الاقتصادي والمالي للبلاد مرتبط بحالة هذا المصرف”، مذكرا بان زبائنه هم “نصف السكان البالغين واكثر من نصف الشركات”.

وطلب من المودعين “الاحتفاظ بهدوئهم” ووعد بحماية ودائعهم بالكامل.

ويفسر تحذير بوروشنكو بان صعوبات المصارف تهدد دائما بدوامة اذا فقد المودعين الثقة وبدأوا سحب اموالهم, مما يؤدي الى تفاقم الوضع المالي الهش اصلا.

أوكرانيا برس - وكالات - قناة "UATV"

التصنيفات:: 

التعليقات:

(التعليقات تعبر عن آراء كاتبيها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس")

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2017.