مجزرة بالأسلحة الكيميائية في سوريا.. أوكرانيا قلقلة، ومسلموها يدعون لإنهاء المأساة

مجزرة بالأسلحة الكيميائية في سوريا.. أوكرانيا قلقلة، ومسلموها يدعون لإنهاء المأساة
بعض ضحايا المجزرة
نسخة للطباعة2013.08.23

عبرت وزارة الخارجية الأوكرانية عن قلها إزاء ما مقتل أكثر من 1500 شخص في ريف دمشق بسوريا، ومعظمهم أطفال، في مجزرة غير مسبوقة تشهدها سوريا منذ اشتعال ثورتها ضد شخص ونظام الرئيس الأسد في آذار/مارس 2011.

ودعت الخارجية إلى تحقيق عاجل حول "إمكانية استخدام أسلحة كيميائية" في المجزرة، ومحاسبة من يقف خلفها.

وقد اتهمت المعارضة السورية نظام الأسد بتنفيذ المجزرة، ونشرت في مواقعها الكثير من الصور المؤلمة التي خلفتها.

مسلمو أوكرانيا

وبدورهم تبنى كل من اتحاد المنظمات الاجتماعية "الرائد" - أكبر مؤسسة تعنى بشؤون الإسلام العرب والمسلمين -، والإدارة الدينية لمسلمي أوكرانيا "أمة"، موقف الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين إزاء المجزرة، الذي أصدر بيانا جاء فيه:

استيقظ العالم فجر الأربعاء على مذبحة رهيبة راح ضحيتها ما يزيد عن ألف وثلاثمائة شهيد، بخلاف المصابين من الشعب السوري: شباباً، وأطفالاً، ونساءً، وذلك باستخدام الغازات السامة، والكيماويات المحرمة دولياً في التعامل مع الجيوش المسلحة فضلاً عن المدنيين والنساء والأطفال.

وإن الاتحاد إذ يندد بهذه المجزرة المتوحشة، التي قام بها النظام السوري القاتل، في محاولة لتخفيف الضغط عن النظام الانقلابي في مصر وصرف الأنظار عن المجازر التي يرتكبها ضد الشعب المصري في ساحات الاحتجاج، ودور العبادة، ومراكز الاعتقال.

والاتحاد إذ يندد بهذه المذبحة الجديدة في سجل النظام الاسدى الدموي، ليسأل الله تعالى أن يتقبل ضحاياها شهداء، ويلهم ذويهم وشعبهم الصبر، ويجزل لهم الأجر، ويثبت المجاهدين الصادقين، من أجل الحرية والكرامة للشعب السوري، بجميع أطيافه وأعراقه وانتماءاته الدينية والقومية، ويكتب لهم النصر العاجل والتمكين.

والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يرى كل من تخاذل عن نصرة الشعب السوري من العرب والمسلمين، وغيرهم من أدعياء حقوق الإنسان: مشاركين للنظام السوري في كل هذه المجازر، ويرى أن أيديهم ملطخة بدماء إخواننا السوريين. ويدعو الجامعة العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي للوقوف بقوة، ضد هذه المجازر الشنيعة، وضد من اقترفها من الحكام الظالمين.

ويدعو الاتحاد الشعوب العربية والإسلامية للضغط على حكوماتها، للعمل على إنهاء هذه المأساة السورية، والمعاناة التي يعيشها ذلك الشعب الأبي الصامد، وأن تقف بكل ما تملك لمساندة الإخوة السوريين، الذين يدافعون عن شرفهم، وشرف الأمة كلها.

كما يدعو المنظمات الدولية أن تتوقف عن العمل بمعايير مزدوجة، وأن تتبنى موقفا عادلا من هذه الانتهاكات البشعة، لتؤكد مصداقيتها أمام شعوب العالم الحر.

(وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ) الحج – 40.

أوكرانيا برس - الإعلام المحلي

التعليقات:

(التعليقات تعبر عن آراء كاتبيها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس")

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2017.