ماكرون وبوتين يسعيان لعقد لقاء قريب مع ألمانيا بشأن أوكرانيا

نسخة للطباعة2017.05.30

تسعى فرنسا وروسيا لعقد لقاء رباعي قريب يضم دول "صيغة نورماندي" بشأن أوكرانيا، أي فرنسا وروسيا وألمانيا وأوكرانيا وذلك حسبما أعلن الرئيس الفرنسي الجديد إيمانويل ماكرون عقب لقائه نظيره الروسي فلاديمير بوتين الاثنين في فرساي بالقرب من باريس.

وقال ماكرون إن هناك إرادة لنزع فتيل التصعيد في الصراع بشأن أوكرانيا في إطار اتفاقية مينسك للسلام والتي تم التوصل إليها في فبراير 2015 بوساطة الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا أولاند والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

ولم يتم تطبيق الهدنة التي تم الاتفاق عليها ضمن خطة مينسك للسلام وكذلك لم يتم سحب الأسلحة الثقيلة من مناطق الاشتباك بين الانفصاليين الموالين لروسيا وقوات الجيش الأوكراني.

ونشب القتال بين الجانبين منذ أكثر من ثلاث سنوات وأدى لمقتل نحو عشرة آلاف شخص وفقا لتقديرات الأمم المتحدة.

واجتمع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع نظيره الفرنسي الجديد إيمانويل ماكرون في فرساي، اليوم الاثنين، فيما اعتبر خطوة رمزية نحو تحسين العلاقات.

وقال الكرملين، في بيان، إنه من المتوقع أن يبحث الرئيسان العلاقات الثنائية وخاصة التعاون التجاري ومكافحة الإرهاب، وكذا عملية السلام بالنسبة للصراعات في سورية وأوكرانيا.

ومن المقرر أن يحضر الزعيمان في وقت لاحق اليوم الاثنين، افتتاح معرض في فرساي، بمناسبة الذكرى الـ300 لرحلة الإمبراطور الروسي بطرس الأكبر إلى فرنسا.

الألمانية

التعليقات:

(التعليقات تعبر عن آراء كاتبيها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس")

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2017.