في الذكرى الـ30.. بوتين يشيد بجهود فرق الإغاثة في كارثة تشيرنوبل النووية

نسخة للطباعة2016.04.26

أشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالشجاعة والتضحية الذاتية لفرق الإغاثة التي واجهت كارثة تشيرنوبل النووية.

وكتب بوتين في خطاب لموظفي الإغاثة الذين تعاملوا مع كارثة تشيرنوبل قبل 30 عاما: "تشيرنوبل كانت درسا جادا للإنسانية بأكملها، وعواقبها تدوي كالصدى حتى اليوم على البيئة وصحة الأفراد".

وذكر بوتين أنه بدون الجهود البطولية للعاملين في مجال الإغاثة كان من الممكن أن تأخذ الكارثة بعدا أسوأ بكثير مما كانت عليه، وكتب: "ضحى الكثير منهم بحياته لإنقاذ آخرين. إننا ننحني في ذاكرتنا أمام من فقدناهم".

يذكر أن مفاعل محطة الطاقة النووية في تشيرنوبل شمالي أوكرانيا انفجر في 26 أبريل 1986 في الساعة 23ر1 صباحا (التوقيت المحلي). وكان ذلك أسوأ حادث نووي في تاريخ استخدام الطاقة النووية. وتأثرت أجزاء واسعة في أوروبا بالإشعاعات النووية الناجمة عن الانفجار. وبحسب تقديرات الخبراء، تسببت العواقب اللاحقة لانفجار المفاعل في وفاة عشرات الآلاف من الأشخاص.

ومن المنتظر أن يشارك الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو في مراسم إحياء ذكرى الكارثة النووية اليوم في موقع أنقاض المفاعل النووي.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

وكالات

التصنيفات: 

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021