طرود غذائية رمضانية للأسر الفقيرة والنازحة في أوكرانيا

نسخة للطباعة2017.06.03

مع الأيام الأولى من شهر رمضان المبارك، بدأت عدة مراكز إسلامية حملات لتوزيع طرود غذائية على الأسر المسلمة الفقيرة، أو النازحة من إقليم شبه جزيرة القرم جنوبا، أو من الحرب في إقليم الدونباس شرقا.

عشرات الأسر استلمت طرودا احتوت على مواد غذائية أساسية (زيت – رز – سكر – طحين – معكرونة – بهارات – بسكويت – شاي)، زادت أهميتها بعد الارتفاع الكبير الذي طرأ على الأسعار في البلاد خلال السنوات الثلاثة المادية.

في العاصمة كييف، دعمت سفارة الكويت حملة الطرود الغذائية، ودعمها محسنون من داخل أوكرانيا وخارجها في مدن أخرى، كمدينة دنيبرو.

الشيخ سعيد إسماعيلوف مفتي الإدارة الدينية لمسلمي أوكرانيا "أمّة" قال إتوزيع الطرود الغذائية الرمضانية بات فيالمركز الثقافي الإسلامي بات عادة إسلامية طيبة، يستفيد منها الإخوة والأخوات المحتاجون، لمساعدتهم خلال شهر الصيام وغيره.

وقال د. إسماعيل القاضي مدير المركز: "عندما يبدأ شهر رمضان، نؤكد على معاني الأخوة والتكافل والتعاضد، والحمد الله الذي مكننا في هذا العام أيضا من تنفيذ هذا النشاط، ليس فقط في كييف، وإنما في مدن أخرى أيضا".

هذا وقد عبرة عدة أسر عن سعادتها بهذه الحملة، وقال أحد كبار السن فيها: "بالنسبة للكثير من الحاضرين، هذه أكثر من مجرد مساعدات، إنها إشارة اهتمام وحرص؛ يقدرها كبار السن الذين يشعرون بها أكثر من غيرهم".

وقال شاب مسلم من أسرة نازحة: "كمسلمون، سنصلي وندعو من أجلهم، من أجل الذين يساعدوننا، شكرا جزيلا لهم، ونسأل الله أن يساعدهم ويتقبل منهم".

أوكرانيا برس - اتحاد "الرائد"

التعليقات:

(التعليقات تعبر عن آراء كاتبيها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس")

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2017.