روسيا تعتقل تترين بالقرم مجددا والتهمة جاهزة...

نسخة للطباعة2018.05.22

أجهزة الأمن الروسية تعتقل ناشطين تتريين في القرم المحتل، حيث أعلن نشطاء جمعية التضامن مع القرم عن اعتقال أجهزة الأمن الروسية لاثنين من نشطائها وهما سيرفير مصطفاييف وإديم اسمايلوف، وتم نقلهم الى مدينة سمفروبل.

وجاء في بيان المجموعة القرمية أن أفراد الأمن الروسي أجروا عمليات تفتيش ومداهمة لمنازل الناشطين ، حيث  اقتحم رجال مقنعون ومسلحون منذ الصباح منزلا الناشطين .

المحامي إميل كبرودينوف أفاد بأنه لم يسمح له بالدخول لمنزل مصطفاييف للاطلاع على مجريات التحقيق ، وقال انه بعث بشكوى الى مكتب المدعي العام تتضمن انتهاك عناصر الأمن الروسي لحقه في الدفاع عن الناشطين .

حضر جمع من المواطنين إلى منزل الناشط مصطفاييف للتعبير عن دعمهم له، فيما يقول مراقبون إن ما تقوم به السلطات الروسية هو محاولة جديدة لتخويف النشطاء الذين يدافعون عن حقوق شعب تتار القرم.

للتذكير فإن سيرفير مصطفاييف هو أحد مؤسسي جمعية "التضامن مع  القرم"، ويشارك باستمرار في الفعاليات والأنشطة المختلفة دفاعا عن تتار القرم.

من ناحيته قال رئيس مجلس شعب تتار القرم رفعت شوباروف إن حظر أنشطة مجلس شعب تتار القرم ، يعد أحد أشكال الاضطهاد الذي تمارسه السلطات الروسية في القرم المحتل .

وأكد القيادي التتري أن هذه الممارسات مرتبطة بمطالبة محكمة العدل الدولية روسيا تقديم تفسيرات لعدم امتثالها لقرار المحكمة الدولية بشأن رفع الحظر عن المجلس .

للتذكير فإن المحكمة الدولية قضت في شهر أبريل 2017 بإلغاء الحظر الذي يفرضه الكرملين على أنشطة المجلس في القرم المحتل  ، و يقضي بأن تسمح روسيا باستئناف أنشطة المجلس ، و ضمان حقوق الأقليات الإثنية التعلم باللغة الأوكرانية.

واتهم جهاز الأمن الروسي (اف اس بي) تتار القرم المسلمين الذين يعارضون ضم روسيا لشبه الجزيرة الاوكرانية، بالتخطيط لشن هجمات بدعم من كييف.

وقال الجهاز ان مساعداً لمصطفى جميليف، الزعيم الروحي لتتار القرم والعضو في المجلس الأعلى في البرلمان الاوكراني، يقود مجموعة من المهاجمين.

وتأتي هذه المزاعم مع تكثيف الهجمات الروسية على التتار، بعد أن قالت موسكو إنها تشتبه بأن ناشطين من تتار القرم يؤسسون ويشاركون في مجموعة متطرفة ويجندون أعضاء لها، وهي التهم التي يمكن أن تصل عقوبتها إلى السجن عشر سنوات.

وقال الجهاز إن الجماعة التي يقودها ايرول فلييف، مساعد جميليف، تحركت بناء على أوامر من رفعت شوباروف، رئيس مجلس التتار المحظور في القرم «بدعم من جهاز الأمن الأوكراني».

وأضاف أن المجموعة شنت هجوماً تخريبياً على منزل المفتي العام للقرم في كانون الثاني (يناير). وعرض التلفزيون الروسي صوراً من مكتب «اف اس بي» لالقاء رجلين ما يبدو أنه زجاجات حارقة على مبنى اعقبه انفجار.

وأوضحت روسيا أنها احتجزت أحد أعضاء الجماعة وهو الكسندر ستيشنكو في نيسان (ابريل) اثناء دخوله القرم للتحضير لممارسة «استفزازات».وطلبت الخارجية الاوكرانية في ذلك الوقت من روسيا توضيح سبب ومكان اعتقاله.

وعرض التلفزيون الروسي صوراً من جهاز «اف اس بي» لرجل يبدو انه ستيشنكو يبلغ المحققين بتفاصيل.

ويعارض غالبية تتار القرم ضم موسكو لشبه الجزيرة، واطلقت السلطات الروسية حملة قمع ضدهم وحظرت مجلسهم وقناتهم التلفزيونية واعتقلت عشرات النشطاء من بينهم وسجنتهم. 

أوكرانيا برس - الإعلام المحلي - وكالات

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2017.