خطأ طبي يودي بحياة مواطن سوري في أوكرانيا

أيهم مستلقيا أمام طبيب الإسعاف الذي حقنه بالمضاد الحيوي
نسخة للطباعة2016.04.23

توفي السوري أيهم حنينو قبل أيام في منطقة نيكولايف غرب أوكرانيا، بعد أن تم حقنه بمضادات حيوية من قبل أطباء إسعاف خاص، تم استدعائهم بعد أن ساءت حالته الصحية وارتفعت درجة حرارته إلى نحو 40 درجة مئوية، وبدل تحسن صحته أدت إلى وفاته.

وقالت زوجة المعني في تصريحات نقلتها وسائل إعلام محلية إنها حذرت الأطباء من عدم تحمله لمثل هذه الأدوية.

ووفقا لمحامي الضحية البالغ من العمر 39 عاما، فإن الزوجة حذرت الأطباء بأن المعني ساءت حالته الصحية قبل سبع سنوات حين تم حقنه بمضادات حيوية.

"زوج موكلتي ساءت حالته الصحية وارتفعت درجة حرارته إلى 39 درجة نتيجة إصابته بمرض فيروسي"، قال المحامي.

أطباء الإسعاف الخاص "ميد برستيج"، والممثلين بطبيب وممرضة تم تحذريهم من قبل زوجة المتوفى بأن لا يحقنوه بأي مضادات حيوية، لكن يبدو أن الطبيب تجاهل تحذيرات الزوجة، وقام بحقن الضحية ليسقط المعني على الأرض.

وعندما سئل الطبيب عن ما يحدث، قال بأن هذا رد فعل طبيعي نتيجة انخفاض مفاجئ في درجة الحرارة والضغط". قال المحامي ييفهيني تشوشكين.

وأضاف: "ساعتين في العناية المركزة وإجراءات الإنعاش لم تنقذ الضحية".

الطبيب الذي قام بحقن المعني، وهو كبير أطباء "ميد برستيج"، ألكسندر بوخارين قال إن زوجة الضحية لم تقل بأن زوجها يعاني من حساسية تجاه المضادات الحيوية.

وبحسبه: "فإنه في حدود الساعة 12:35 تلقوا اتصالا لمريض يشكو ارتفاع درجة حرارته. المريض من جنسية سورية لا يتكلم اللغة الروسية لذلك كانت زوجته بمثابة مترجم بيننا"، مضيفا: "سألت زوجته سؤالا محددا، هل لديه حساسية من الأدوية؟ تلقينا ردا سلبيا".

وقال: "إنها حتى لم تترجم لزوجها، وقالت بأن ليس لديه حساسية".

في الوقت نفسه، أكد الطبيب: "لا يزال لدينا عينة من رد الفعل على المضاد حيوي في اليد، والتي أظهرت أيضا نتائج سلبية".

وبالإضافة إلى ذلك، كما أكد بوخارين بأنه أصر مرارا على وضع المريض في المستشفى للمريض، لكن هو وزوجته رفضا رفضا قاطعا.

ووفقا لطبيب الطوارئ، فإن أيهم توفي نتيجة الالتهاب الرئوي، وكان يمكن إنقاذه في المستشفى، لكنهم رفضوا بشدة.

هذا وفتحت الإدارة المركزية للشرطة بنيكولايف دعوى جنائية بموجب الجزء 1 من المادة 115 من القانون الجنائي "القتل العمد".

وبحسب الشرطة فإنه تم اخذ عينات من الأدوية التي استعملها الأطباء، فيما سيتم إجراء مقابلات مع أقارب الضحية قريبا، خاصة مع زوجه المعني التي لم يتم سؤالها بسبب عدم قدرتها على الشهادة نتيجة الصدمة.

"هل الأطباء مذنبون في هذه الحالة أم لا؟ الأمر ستؤكده التحقيقات والعدالة"، قالت مفتشة العلاقات العامة بجهاز الشرطة ماريا بلاكيشكو.

في الوقت نفسه أكد المحامي يفغيني تشوكين أن تشريح الجثة أثبت بأن الوفاة كانت بسبب الدواء.

أوكرانيا برس - الإعلام المحلي

العلامات:: 

التعليقات:

(التعليقات تعبر عن آراء كاتبيها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس")

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2017.