حلف الناتو يؤيد إرسال قوة دولية إلى «كامل» الشرق الأوكراني

نسخة للطباعة2017.09.22

أعلن الأمين العام للحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ أمس الخميس تأييده إرسال قوة دولية تابعة للأمم المتحدة إلى 'مجمل' الشرق الأوكراني، وهو الموضوع الذي تطرق إليه خلال لقائه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال ستولتنبرغ للصحافيين في ختام لقائه لافروف 'أؤيد اقتراح نشر قوات سلام تابعة للأمم المتحدة في أوكرانيا'، وأوضح أن هناك اقتراحين بهذا الصدد يتم البحث بشأنهما، الأول من أوكرانيا والثاني من روسيا.

وأضاف 'أرحب بكل هذه المبادرات وبينها المبادرة الروسية، بشأن وجود للأمم المتحدة في شرق أوكرانيا، وما هو مهم أن تكون الأمم المتحدة موجودة في مجمل الشرق الأوكراني وليس فقط على خط التماس'.

والاقتراح الروسي القاضي بإرسال قوة تابعة للأمم المتحدة إلى أوكرانيا، والذي تحول إلى مشروع قرار تم تقديمه إلى مجلس الأمن، يقضي بنشر قوة بسيطة من القبعات الزرق لمرافقة مراقبي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وفي حين أن الاقتراح الأوكراني يذهب إلى ما هو أبعد، إذ تطالب كييف بأن يتم نشر القوة الدولية التابعة للأمم المتحدة في كامل الشرق الأوكراني خصوصاً على طول الحدود مع روسيا لمنع وصول أسلحة أو مسلحين إلى أراضيها.

وفي منتصف سبتمبر الجاري، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تأييده نشر قوة تابعة للأمم المتحدة لحماية مراقبي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا في كامل شرق أوكرانيا حيث السيطرة للانفصاليين، وليس على خط التماس فقط كما كان يدعو قبلاً.

وينتشر حالياً نحو 600 مراقب من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا مكلفين بمراقبة التقيد باتفاقات السلام الموقعة بين أوكرانيا وروسيا تحت إشراف فرنسا وألمانيا، وأوقع النزاع في أوكرانيا بين الجيش الأوكراني والمتمردين في شرق البلاد المدعومين من روسيا أكثر من 10 آلاف قتيل خلال 3 سنوات ونصف سنة.

وكالات

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2017.