حارس يانوكوفيتش يكشف خفايا فراره من أوكرانيا

نسخة للطباعة2018.01.19

كشف فيكتور ريزنيتشينكو أحد حراس رئيس أوكرانيا السابق تفاصيل فرار فيكتور يانوكوفيتش من أوكرانيا في فبراير 2014.

وذكر الحارس خلال تقديم إفادته لإحدى المحاكم في كييف أن يانوكوفيتش، وبعد ساعات قليلة من التوقيع على اتفاق مع زعماء المعارضة على تسوية الأزمة السياسية في الـ 21 من فبراير 2014، غادر مقر إقامته في "ميجايغوريا" على متن طائرة هليكوبتر إلى جهة مجهولة.

وفي صباح الـ22 من فبراير ظهر يانوكوفيتش في خاركوف حيث كان مقررا أن يشارك في مؤتمر للحزب الحاكم، ولكن المؤتمر ألغي وتوجّه يانوكوفيتش إلى المطار مباشرة، وفي نفس اليوم عقد نواب البرلمان من جنوب شرق البلاد والقرم مؤتمرا لكن يانوكوفيتش لم يحضره.

وقال ريزنيتشينكو إن فيكتور يانوكوفيتش توجه من خاركوف على متن مروحية إلى جهة مجهولة وخلال ذلك رفض قائد المروحية أوامر من رئيس البرلمان الجديد ألكسندر تورتشينوف بالعودة إلى خاركوف، وهبطت الطائرة في دونيتسك وتوجه يانوكوفيتش مع حراسه إلى المطار لاستقلال طائرة من طراز "فالكون" ولكن حرس الحدود لم يسمحوا لها بالإقلاع، وعاد الرئيس إلى المدينة من المطار حيث التقى مع الاوليغارشي رينات احميدوف، وفي مساء الـ22 من فبراير توجه يانوكوفيتش (الذي عزل حينذاك عن منصبه) إلى القرم مستقلا سيارة.

وذكر الحارس ريزنيتشينكو أن السيارة توقفت عند مدخل مدينة بيرديانسك في مقاطعة زاباروجيه الأوكرانية، وهناك هبطت بقربها مروحية "مي-8" وعلى هيكلها نجمة حمراء، وأعرب حارس الأمن الأوكراني السابق عن اعتقاده بأن الطائرة تابعة للجيش الروسي.

وعلى متن المروحية توجه يانوكوفيتش ورفاقه إلى القرم وفي الـ23 من فبراير والتقى مع عسكريين روس في يالطا، ومن هناك نقل إلى القاعدة البحرية الروسية "كازاتشجي بوختا"، وفي مساء الـ23 من فبراير عرض يانوكوفيتش في سيفاستوبل، على حراسه الذهاب معه إلى روسيا فوافق بعضهم على ذلك، فيما رفض آخرون ومن بينهم حارسه ريزنيتشينكو.

الإعلام المحلي - روسيا اليوم

التصنيفات:: 

التعليقات:

(التعليقات تعبر عن آراء كاتبيها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس")

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2017.