تاريخ الدراسة في أوكرانيا

تاريخ الدراسة في أوكرانيا
تاريخ الدراسة في أوكرانيا عريق، وحاضرها متطور
نسخة للطباعة2010.12.01

من قديم الزمان كانت في أوكرانيا الحالية مراكز تعليمية متطورة ومختلفة المستويات، وبغض النظر عن أن نظام التعليم في أوكرانيا السوفييتية كان له كثير من الميزات التي لا يشك فيها، وكان له عظيم التأثير حيث كان له سمعة على مستوى العالم ( فعلى سبيل المثال تعلم في المعاهد الدراسية العليا آلاف الطلاب وبما فيهم طلاب الدراسات العليا الذين جاءوا من كثير من الدول وبتعاون أوكرانيا نشأ وتوسع واكتمل نظام التعليم العالي في العديد من الدول الأخرى )، فإن هذا النظام في الظروف الراهنة لجمهورية أوكرانية المستقلة ومع انحلال الاتحاد السوفييتي أصبح يلاقي قليلا من القبول لإشباع حاجيات المجتمع الأوكراني المعاصر.

تعرض نظام التعليم العام والعالي في أوكرانيا في سنوات استقلالها لتغييرات ملموسة، ففي التسعينات من القرن العشرين أنشئ الكثير من المعاهد الدراسية الجديدة الحكومية وغير الحكومية.

ومن أهم التغييرات التي طرأت على المعاهد الدراسية الأوكرانية في عهد الاستقلال: اللافكرية واللامركزية والإنسانية وإعطاء الاستقلالية أكثر للمتعلمين والانفتاح منقطع الحدود من خلال التعاون متعدد الاتجاهات مع دول العالم وذي الفوائد المشتركة، كل ذلك لم يكن في عهد الإتحاد السوفييتي.

ويتم بشكل كامل من خلال نظام المعاهد الدراسية إعداد المتخصصين ذوي المستويين المهني والنظري المرتفعين في جميع الاتجاهات والتخصصات.

في الوقت الراهن يعمل في أوكرانيا حوالي 820 هيئة دراسية حكومية وحوالي 170 أخرى غير حكومية، ويدرس في هذه الهيئات حوالي 2 مليون بين طلاب المرحلة المتوسطة وطلاب الدراسات العليا وطلاب الدرجات العلمية المختلفة ( وهذه الأخيرة – الهيئات غير الحكومية – تتقدم على الهيئات الحكومية من ناحية عدد الطلاب ).

اليوم يعمل في أوكرانيا حوالي 230 هيئة دراسية ذات المستويات التعليمية العليا الثالث والرابع وتعود بملكيتها إلى الدولة و 80 منها يحمل الوضعية الوطنية قانونيا. كما يتم في أوكرانيا تهيئة الأخصائيين في المعاهد المتوسطة وبدرجة البكالوريوس وأخصائيي الدراسات العليا وبدرجة الماجستير في 66 اتجاه وأكثر من 500 اختصاص في الهيئات الدراسية من درجات الاعتماد الأولى والثانية (عالي) ومن الدرجة الثالثة والرابعة.

أكبر مراكز تدريسية في أوكرانيا متواجدة في المدن التالية: كييف – خاركيف – دونيتسك – دنيبروبيتروفسك – أوديسا – لفيف.

ومن الملاحظ أن الإقبال الأكبر هو على الدراسات الطبية والهندسية والقانونية و الاقتصادية، إلا أن سوق العمل الأوكراني قد امتلأ بالمتخصصين بالاختصاصات سابقة الذكر.

وبسبب الحاجة المتزايدة في أوكرانيا وخارجها فقد ظهر توجه نحو ارتفاع انجذاب الدارسين نحو المهن التقنية، أما بالنسبة للدراسات العليا فهي على نوعين: منها ما يدفع الطالب فيه لقاء السماح له بالتسجيل في الاختصاص، والنوع الآخر يكون مجانيا. أما بالنسبة للدراسة العامة فهي مجانية بشكل كامل.

بغض النظر عن المشاكل الموجودة لنظام التعليم: المادية، ذهاب الكوادر الكفء، عدم كفاية الكتب الدراسية ووسائل التعليم التقنية، قدرة التنافس الضعيفة في سوق الخدمات التعليمية العالمي ( هذه المشاكل تجد حلولا بالتدريج )، فإن قدرة الكادر التدريسي والبروفسورات وطرق التعليم الجديدة ونشاط البحث العملي في كثير من الاتجاهات تظل على مستوى المعايير العالمية. وبحسب عدد من المؤشرات ( قبل كل شئ في العلوم التقنية ) فإنها تحتل مستوى مرتفعا.

أوكرانيا برس

العلامات:: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2019.