بعد "عملية تفتيش" مثيرة للجدل.. مفوض رئاسي: متضامن مع مسلمي أوكرانيا

مصطفى جميلوف - الزعيم التتري ومفوض الرئيس الأوكراني لشؤون تتار القرم
نسخة للطباعة2018.03.11

عبر الزعيم التتري ومفوض الرئيس الأوكراني لشؤون تتار القرم مصطفى جميلوف، عبر عن تضامنه مع مسلمي أوكرانيا، بعد حادثة "التفتيش" التي استهدفت بها أجهزة الأمن مبنى المركز الثقافي الإسلامي في العاصمة كييف، ومنزل أحد الدعاة البارزين.

تعبير جميلوف عن تضامنه جاء بحضور صلاة الجمعة الماضية في مسجد المركز الثقافي الإسلامي "الرائد"، ولقائه بعدها عددا من القائمين على المركز والمؤسسات فيه.

ثم كتب جميلوف على صفحة مفوض الرئيس الأوكراني لشؤون تتار القرم: "إلى جانب غيري من مسلمي أوكرانيا، وتعبيرا عن دعمي، حضرت صلاة الجمعة في المركز الثقافي الإسلامي "الرائد"، حيث أجرت النيابة العامة في كييف عملية تفتيش غير قانونية ولا معنى لها في السادس من الشهر الجاري، انتهكت كل المعايير الإجرائية".

واعتبر جميلوف أن هذه الأسلوب متبع في القرم المحتل من قبل الاحتلال ومن يعتبرون أنفسهم ممثلين وقادة لمسلمي أوكرانيا من أعوانه، مضيفا أن المحتل الروسي يسعى من خلال ذلك إلى التلاعب ونشر التضليل بين سكان شبه الجزيرة.

وفي هذا السياق، حمل جميلوف بشدة على الطريقة التي قامت بها عملية التفتيش، مؤكدا أنها تتطابق مع طرق جهاز الأمن الروسي "إف إس بي"، التي تستخدم ذريعة "المطبوعات المحظورة" للضغط على المسلمين واضطهادهم، مشيرا إلى أن العملية التي جرت في كييف هي الثالثة من نوعها في أوكرانيا خلال عام.

وشدد جميلوف على أن هذه التصرفات تسيء إلى صورة أوكرانيا، وتضعها جنبا إلى جنب مع الدول التي تتبع سياسة التمييز والاضطهاد.

أوكرانيا برس

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2017.