المهاجرون وطالبو اللجوء يتعرضون لسوء المعاملة والتعذيب في أوكرانيا

نسخة للطباعة2010.12.17

قالت منظمة حقوق الإنسان "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته إن المهاجرين وملتمسي اللجوء في أوكرانيا (ومنهم أطفال)، يتعرضون لمعاملة سيئة واحتجاز تعسفي من قبل حرس الحدود والشرطة الأوكرانية.

وذكر التقرير أن بعض المهاجرين رووا كيف عذبهم المسؤولون، وشمل ذلك التعرض للصدمات الكهربية، بعد أن تم القبض عليهم أثناء محاولتهم عبور الحدود إلى الاتحاد الأوروبي، أو إثر ترحيلهم من سلوفاكيا والمجر.

وقال بيل فريليك، مدير برنامج اللاجئين في هيومن رايتس ووتش (الذي شارك في إعداد التقرير): "دول الاتحاد الأوروبي تعيد الناس إلى أوكرانيا حيث يواجهون الانتهاكات، رغم صفقة لإعادة المهاجرين ونقود يغرق بها الاتحاد الأوروبي أوكرانيا".

وأضاف: "من الواضح أن السلطات الأوكرانية غير قادرة على الوفاء بمهمة احترام حقوق المهاجرين وحماية اللاجئين".

ويوجد اتفاق بين الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا بدأ نفاذه في 1 يناير/كانون الثاني 2010، ينص على إعادة مواطني الدول الأخرى الذين يدخلون الاتحاد الأوروبي إلى أوكرانيا.

لكن هيومن رايتس ووتش أشارت في تقريرها إلى أنه لا الاتفاق أو التمويل يحلان دول الاتحاد الأوروبي من الالتزامات المترتبة عليها بموجب ميثاق الاتحاد الأوروبي للحقوق الأساسية، بإتاحة فرص اللجوء وبعدم إعادة الأفراد الذين يواجهون خطر التعذيب والمعاملة السيئة، وكذلك الالتزامات تجاه الأطفال المهاجرين غير المصحوبين ببالغين.

وذكر التقرير أن أكثر من نصف المهاجرين الذين جرت مقابلتهم ممن أعيدوا من سلوفاكيا والمجر قالوا إنهم تعرضوا للضرب أو المعاملة السيئة في أوكرانيا، وأشار إلى أن هيومن رايتس ووتش لم توثق أدلة على أن تعذيب المهاجرين ممنهج في أوكرانيا، لكنه أكد أنه يحدث.

هذا وقد استعرض التقرير شهادات بعض المهجرين الذي تحدثوا لهيومن رايتس ووتش عن تعذيبهم في أوكرانيا بعد إعادتهم من دول أوروبية هاجروا إليها، ومنهم نساء وأطفال.

هيومن رايتس ووتش

التصنيفات:: 

التعليقات:

(التعليقات تعبر عن آراء كاتبيها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس")

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع وكالة "أوكرانيا برس" 2010 - 2020.