المشروبات الكحولية تهديد خطير للأمن القومي الأوكراني

نسخة للطباعة2011.07.19

أصبحت المشروبات الكحولية مادة استهلاكية أساسية في المجتمع الأوكراني، حيث تعتبر أوكرانيا من أكثر الدول المستهلكة للكحول في العالم.

وقد تضاعفت نسب الأوكران الذين يتعاطون الكحول بشكل كبير في السنوات الأخيرة رغم ظهور بعض التشريعات التي تحاول تقنين هذا الأمر.

الأمن القومي

وقد اعتبرت مستشارة الرئيس الأوكراني آنّا هيرمان في كتابها "كراسنايا أتلانتيدا" أن تعاطي الكحول والمخدرات أصبح يشكل تهديدا للأمن القومي لأوكرانيا.

ومما جاء في الكتاب قولها: "أصبحت أرى البيوت خالية في القرى، وأرى الناس يتعاطون الكحول بشكل رهيب وفي كل مكان، هذا الأمر سيؤثر حتما على مستقبل بلادنا، والدولة ليست فقط غير قادرة على محاربة هذا الأمر ولكنها تتجاهله".

وتعجبت هيرمان من تجاهل وسائل الإعلام لهذا الأمر، الذي تعتبره يشكل خطورة أكبر من التي سببها انفجار مفاعل تشيرنوبل، ومن البطالة والأزمة الاقتصادية، ودعت ودعت إلى وضع استراتيجية وطنية لمجابهة هذا الأمر الذي "يدمر البلاد".

إحصائيات مخيفة

وتفيد إحصائيات رسمية أن ما يقرب من 400 ألف شخص يموتون سنويا نتيجة تعاطي الكحول، وكانت منظمة الصحة العالمية قد صنفت أوكرانيا في تقريرها لشهر فبراير الماضي في المرتبة الخامسة عالميا من حيث تعاطي الكحول، ويشير التقرير إلى أن الشخص الأوكراني يستهلك ما يقرب 15 لترا من الكحول الصافي سنويا.

كما صنفت المنظمة أوكرانيا في المركز الأول عالميا من حيث تعاطي الأاطفال والشباب للكحول، حيث يعتبر 40 بالمائة من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و18 عاما متعاطين للكحول، رغم أن القانون الأوكراني يمنع بيع الكحول لمن هم دون سن الثامنة عشرة.

ودق الخبراء ناقوس الخطر بعد ارتفاع عدد الوفيات على حساب عدد المواليد، فأوكرانيا التي كان تعداد سكانها في إحصائيات 1991 حوالي 51 مليون نسمة أصبح اليوم أقل من 46 مليون نسمة، أي بانخفاض قارب الستة ملايين نسمة، ويعتبر تعاطي الكحول والمخدرات من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى الموت.

تنامي الكحول

وفي الوقت الذي يلقى فيه آلاف الأوكرانيين حتفهم بسبب تعاطي الكحول ازدهرت بالمقابل تجارة المشروبات الكحولية، وأصبحت تدر على أصحابها الملايين.

وجاء في تقرير نشرته وكالة "نيلسون العالمية "بأن أوكرانيا تعتبر من الدول الرائدة في مجال تجارة الكحول، حيث ارتفعت نسب الاستهلاك بمعدل 10 إلى 15 بالمائة.

وفي مقابل كل هذا تتولى بعض جمعيات المجتمع المدني  مهمة التوعية بمخاطر الكحول والمخدرات بين أوساط طلبة المدارس والجامعات، وذلك من خلال معارض وصور يقيمونها.

مركز الرائد الإعلامي

التصنيفات:: 

التعليقات:

(التعليقات تعبر عن آراء كاتبيها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس")

بسم الله الرحمن الرحيم،بالفعل اوكرانيا من الدول التي يُزيد فيها الناس من شرب الكحول فانا طالب ادرس في اوكرانيا وارى ذلك بعيني وكما ذكرتم حتى اطفالهم يشربون الكحول وهذا مضر والكل يعرف،في نفس الوقت الذي تعتبر فيه اوكرانيا دولة يلجأ اليها كثير من الطلاب العرب من كل البلاد العربيه وليس فقط الطلاب بل اناس يشتغلون او للسياحة او لاغراض اخرى،مما يسبب في الاحتكاك بين العرب والمجتمع الاوكراني وهذا شيء طبيعي وجيد مما يجر العرب الى الخروج والتنزه مع الاوكرانيين مما يؤثر سلبا على بعض العرب هناك وخصوصا الطلاب لانهم سوف يشربون الكحول ويتركون العادات الاسلاميه التي يوصي بها الدين الاسلامي والتي تمنع منعا باتا ممارسة هذه الاشياء،وهذا واقع اراه بأم عيني لذلك يجب ان نفكر نحن ايظا بطريقة تقي المسافرين العرب هذه الاشياء وفي نفس الوقت استمرار العلاقات بين المجتمعات.مع التقدير والاحترام.

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2019.