السفير السعودي للرائد: مهتمون بتعزيز التعاون مع أوكرانيا في جميع المجالات

نسخة للطباعة2010.10.15

أجرى الحوار: محمد صفوان جولاق – مدير المركز

سعادة السفير، أشكركم بداية على إتاحة الفرصة للقاءكم وإجراء الحوار معكم.

هل لكم أن تعرفوا قراء موقعنا وصحيفتنا بنبذة عن شخصيتكم؟

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد وعلى آلة وصحبه أجمعين، وبعد:

يسرني في البداية، أن أوجه الشكر والتقدير لرئيس اتحاد "الرائد" ولجميع العاملين في الاتحاد على الجهود التي يبذلونها لخدمة الإسلام والمسلمين في جمهورية أوكرانيا، لا أخفي عليكم مدى إعجابي وتقديري لشخصكم الكريم، لما تتمتعون به من إخلاص أكيد، ورغبة دائمة في البحث والإطلاع، وحرص راسخ على التطرق والتفاعل مع كافة ما يشغل العالم العربي والإسلامي من قضايا وهموم.

وحقيقة إن موقعكم على شبكة الانترنت من المواقع المميزة، لما يتضمنه من أخبار وأنباء وتحليلات حول شتى الأمور والقضايا التي تشغل اهتمام جمهرة المغتربين العرب بجمهورية أوكرانيا.

فيما يتعلق بسيرتي الذاتية وباختصار شديد هي كالآتي:

الاسم جديع بن زبن الهذال، من مواليد الحدود الشمالية في المملكة العربية السعودية عام 1959م، متزوج ولدي ابنين وبنت، أنهيت دراسة الحقوق والشريعة في جامعة الكويت عام 1981م، وحصلت على درجة الماجستير في الإدارة العامة من نيويورك في العام 1984م.

وظيفيا عملت في عدة مناصب في معهد الدراسات الدبلوماسية التابع لوزارة الخارجية المملكة، وقد شاركت خلال تلك الفترة في العديد من المؤتمرات الدولية، في عام 2003 - 2004م شغلت منصب القائم بأعمال المملكة في جمهورية ألمانيا الاتحادية، بعدها عدت لوزارة الخارجية بالرياض وشغلت منصب مدير إدارة المساعدات الخارجية.

من العام 2006 وحتى منتصف العام 2010م شغلت منصب سفير المملكة لدى جمهورية فنزويلا البوليفارية، ومن بعد ذلك تم تعييني سفيرا للمملكة لدى جمهورية أوكرانيا.

ما هو انطباعكم عن أوكرانيا، بعد شهور قليلة من بدء عملكم كسفير للمملكة فيها؟

انطباعاتي السابقة عن اوكرانيا كانت من خلال وسائل الإعلام، أما الآن ومن واقع معايشة للشعب الأوكراني أرى أنه شعب هادئ ومثقف، يحب الانفتاح على العالم، وما يميزه أنه مضياف يرحب بوجود الأجانب على أراضيه.

أما أوكرانيا فهي دولة ذات بعد تاريخي عريق، تسعى نحو الحداثة بخطى حثيثة.

تم افتتاح السفارة السعودية في كييف منذ شهور قليلة، فكيف وجدتم نشاط باقي السفارات والجاليات العربية في أوكرانيا؟

حقيقة هو نشاط مشرف وفعال، يهتم بإطلاع الأوكران على الثقافة العربية، وتقديمها إليهم على أفضل صورة ممكنة.

كما أنه ثمة تعاون وتنسيق دائم بين السفارات العربية في سبيل تطوير العلاقات العربية الأوكرانية.

ما هو تعداد أبناء الجالية السعودية في أوكرانيا، وما هي الخدمات التي تقدمها السفارة لهم؟

لا توجد جالية سعودية في أوكرانيا، عدا مواطنين مقيمين مع أسرتيهما، وهما على تواصل مع السفارة للعودة الى المملكة مع عائلتيهما، أما الطلاب السعوديون فيدرسون في جامعات ومعاهد أوكرانيا، ويبلغ عددهم 95 طالبا فقط، 35 منهم يدرسون في كييف، والباقون في المدن الاخرى كخاركوف.

تتابع السفارة أخبار طلابها بصورة دائمة، وتقدم لهم جميع المساعدات الممكنة، من خلال التواصل معهم ومع الجامعات والمعاهد التي يدرسون فيها، وذلك حرصا على تحقيق الغاية من وجودهم في أوكرانيا.

خدمة الرعايا من أبرز الأسباب التي تدفع الدول لافتتاح سفارة في دول أخرى، ما الذي دفع المملكة لافتتاح سفارة لها في كييف إذا كانت الجالية السعودية غير موجودة في أوكرانيا؟

منذ تأسيس العلاقات الدبلوماسية بين المملكة العربية السعودية، وحتى بداية تواجد بعثة المملكة في كييف، كان سفير المملكة في موسكو سفيرا غير مقيم في كييف، وكانت سفارة المملكة في جمهورية روسيا الاتحادية تغطي العمل الدبلوماسي وخلافه مع جمهورية أوكرانيا، وكانت هناك تبادل للزيارات بين مسؤولي البلدين، ومن أهمها زيارة فخامة رئيس جمهورية أوكرانيا كوتشما للمملكة ومقابلته لخادم الحرمين الشريفين الملك فهد – رحمه الله -، ولكن هناك رغبة حقيقة لدى حكومة المملكة والحكومة الأوكرانية لإعطاء دفعة جديدة للعلاقات بين البلدين، ولذا تم افتتاح سفارة المملكة في كييف، وإيفادي كأول سفير مقيم للمملكة.

وأوكرانيا دولة مهمة، كانت ثاني أكبر جمهوريات الاتحاد السوفييتي السابق من حيث المساحة، عدا عن الإمكانيات الصناعية والزراعية والعلمية البارزة فيها، وهي دولة لها وزنها وحضورها في العالم.

أما بالنسبة للمواطنين السعوديين فهم دائم محل متابعة واهتمام من قبل سفارات المملكة في الخارج، تنفيذا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز - حفظه الله - وصاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية.

ما المجالات التي تطمح السعودية للتعاون مع أوكرانيا فيها، وما هي المجالات التي تريد أوكرانيا التعامل مع السعودية فيها؟

المجالات كثيرة ومختلفة، فجمهورية أوكرانيا دولة تتمتع بخبرات مميزة كما ذكرت سابقا في الزراعة والصناعة ولها ثقافة عميقة الجذور، ولها حضور دولي يحظى بالاحترام من كافة دول العالم.

بالمقابل المملكة العربية السعودية من أكبر دول العالمين العربي والإسلامي، وتتمع بشرف وجود أقدس الأمكان في الأسلام، وهما مكة المكرمة والمدينة المنورة، وبالتالي فهي دولة استثنائية في العالم الإسلامي، عدا عن الوزن السياسي الكبير للمملكة في المحافل الدولية، سواء الاقتصادية منها أو السياسية.

مجالات التعاون بين البلدين عديدة ونعمل بالتواصل مع المسؤولين الأوكران على بلورتها في شتى المجالات.

ما هو الدور الذي ستلعبه السفارة في إطار تفعيل العلاقات السعودية الأوكرانية؟

سنعمل بإذن الله على تنسيق وتسهيل زيارة الوفود والشخصيات، بما يحقق تطوير العلاقات وتفعليها بين الجانبين، كما نطمح في المستقبل إلى المشاركة في الفعاليات العلمية والثقافية الأوكرانية كالندوات والمؤتمرات، ومشاركة أصدقائنا الأوكرانيين في الفعاليات السعودية المماثلة، والتعريف بالفرص الاستثمارية والاقتصادية في المملكة.

وبالإضافة إلى ما سبق، سوف تقوم السفارة على تفعيل وتنشيط الاتفاقيات الموقعة بين البلدين، ومتابعة الاتفاقيات تحت الإجراء، والعمل على بلورة اتفاقيات جديدة في المجالات التي تفيد البلدين الصديقين، وذلك بالتعاون مع الجهات المعنية بذلك، وسوف تقوم السفارة أيضا بإجراء الاتصالات اللازمة لانعقاد اللجنة المشتركة بين البلدين في عام 2011م.

يعيش في أوكرانيا نحو مليوني مسلم، معظمهم من التتار، فكيف للسفارة أن تساهم بخدمة الإسلام والمسلمين في أوكرانيا؟

خدمة الإسلام والمسلمين تأتي على رأس اهتمامات قيادة المملكة العربية السعودية، فالمملكة حظيت بشرف خدمة الحجاج والمعتمرين، وكانت العضو المؤسس لجميع الهيئات والمنظمات الإسلامية، وقد قدمت المملكة منذ تأسيسها معونات ومساعدات لمشاريع الإعمار والإغاثة في مختلف الدول العربية والاسلامية ودول العالم المختلفة.

مساعدات المملكة تتوزع بين آليات مختلفة، منها المنح والهبات، والقروض الميسرة، ومساعدات الإغاثة، وقد ساهمت المملكة بمبلغ مليار دولار في صندوق مكافحة الفقر في العالم الإسلامي، إضافة إلى مساهمتها في رؤوس أموال 18 مؤسسة وهيئة مالية دولية، والمسلمون في جمهورية أوكرانيا محل تقدير واهتمام من سفارة المملكة في كييف.

المصدر: "الرائد"

التعليقات:

(التعليقات تعبر عن آراء كاتبيها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس")

وفق الله تعالى حكومة خادم الحرمين الشريفين لماتقدمه لخدمة الاسلام والمسلمين وجزاك الله خير سعادة السفير لما تقدمه من إخلاص في العمل ووفقك الله تعالى لما يحبه ويرضاه.الدكتور سعد الحسون محاضر سابقا في الاكاديمية الدولية للعلوم الصحية - مدينة عرعر - السعودية

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2019.