اتهامات لروسيا باغتيال معارض للكرملين في أوكرانيا

نسخة للطباعة2017.10.10

اتهم المدعي العام الأوكراني يوري لاتسينكو (الإثنين)، أجهزة الاستخبارات الروسية بالتعاقد مع شخص له سوابق إجرامية، لاغتيال النائب الروسي السابق والمعارض البارز للكرملين دنيس فورونينكوف في كييف خلال آذار (مارس) الماضي.

واغتيل فورونينكوف (45 عاماً) بالرصاص في وضح النهار في العاصمة الأوكرانية، في حادث قال مسؤولون أوكرانيون حينها إنه «عمل قاتل مأجور».

وتدهورت العلاقات بين موسكو وكييف إثر ضم روسيا شبه جزيرة القرم ودعمها المتمردين الانفصاليين في النزاع في شرق أوكرانيا، والذي راح ضحيته أكثر من 10 آلاف شخص منذ اندلاعه في العام 2014.

واتهم المدعي العام الأوكراني جهاز الأمن الفيديرالي الروسي بالتعاقد مع زعيم عصابة من مدينة براتسك في سيبيريا يدعى فلاديمير تورين، لتنفيذ عملية الاغتيال.

وأوضح أن الأمن الروسي اختار تورين على وجه الخصوص لتنفيذ الاغتيال، لأنه لديه «دافع شخصي، إذ كان زوج ماكساكوفا (زوجة فورونينكوف) في زواج عرفي منذ 8 أعوام».

وكان الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، اعتبر قبلاً أن اتهامات كييف لموسكو بالتورط في الاغتيال «سخيفة»، فيما لم يعلق الكرملين على الاتهامات الجديدة.

وأشار لاتسينكو إلى أنه سيحيل ملف القضية إلى محكمة أوكرانية.

وتوفى المسلح الأوكراني منفذ الاغتيال في المستشفى لاحقاً، بعد أن أصابه الحارس الشخصي لفورونينكوف.

وفي تشرين الأول (أكتوبر) 2016، فر النائب الشيوعي السابق إلى أوكرانيا برفقة زوجته ماريا ماكساكوفا، النائبة البرلمانية السابقة ومغنية الأوبرا الشهيرة، ليصبح من أشد معارضي ضم موسكو لإقليم القرم.

وحصل فورونينكوف في كانون الأول (ديسمبر) على الجنسية الأوكرانية، بعدما أدلى بشهادة ضد يانوكوفيتش الذي أطاحته انتفاضة مؤيدة لأوروبا في وسط أوكرانيا في شباط (فبراير) 2014 ولجأ إلى روسيا. ويحاكم يانوكوفيتش غيابياً بتهم الخيانة في كييف.

وفي شباط (فبراير) الفائت، أبلغ فورونينكوف الإعلام الأوكراني بأنه تلقى تهديات بالقتل من أجهزة الأمن الروسية.

أوكرانيا برس - قناة "UATV" - AFP

التعليقات:

(التعليقات تعبر عن آراء كاتبيها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس")

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2017.