أوكرانيا تحيي الـذكرى الـ73 لتهجير تتار القرم من قبل النظام السوفييتي

نسخة للطباعة2017.05.18

أحيا الأوكرانيون اليوم ذكرى التهجير القسري لتتار القرم بالعديد من التظاهرات والوقوف دقيقة صمت على ضحايا هذه الأحداث الأليمة.
العاصمة كييف شهدت وضع الشموع بوسط المدينة على خريطة تمثيلية لشبه الجزيرة المحتلة.
هذا وتعرض التتار السكان الأصليون لشبه جزيرة القرم لعمليات تهجير قسرية اعتبارًا من 18 أيار/ مايو 1944، إذ تم تهجيرهم إلى وسط روسيا وسيبيريا ودول آسيا الوسطى . كما صودرت منازلهم وأراضيهم في عهد الزعيم السوفييتي، جوزيف ستالين، بتهمة "الخيانة" عام (1944)، لتوزع على العمال الروس الذين جُلبوا ووُطِّنوا في شبه الجزيرة.
وبحسب مصادر تتار القرم، فإنَّ 250 ألف تتاري تم تهجيرهم خلال ثلاثة أيام بواسطة قطارات تستخدم لنقل الحيوانات، وقضى خلال عملية التهجير تلك 46.2 بالمئة منهم، نتيجة المرض والجوع والظروف المعيشية والمعاملة السيئة.

هذا وفي ذكرى ترحيل السكان الأصليون لشبه جزيرة القرم أدان البرلمان الاوكراني القمع ضد تتار القرم، أين أكد رئيس مجلس شعب تتار القرم أن الرئيس الروسي يواصل عملية القمع التي بدأها قبل 73 سنة جوزيف ستالين ضد التتار.
 

أوكرانيا برس

التصنيفات:: 

التعليقات:

(التعليقات تعبر عن آراء كاتبيها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس")

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2017.