أمين القاسم يكتب.. مسلمو غرب أوكرانيا المنسيون‎

نسخة للطباعة2018.01.07

أبي وأمي وأجدادي لوالديّ .. كانوا مسلمين!
هذا ما قاله لي الرجل الستيني: أميد جدانوف.
- نحن في هذه القرية مع جيراننا الأوكران منذ 500 عام، ولا ندفن موتانا إلا بعد لفهم بقطعة من القماش الأبيض ونواريهم في حفرة لها شق في قاعها (لحد) ومن دون تابوت، ولدينا مقبرتنا الخاصة نطلق عليها (مزار) !
- هل أنتم مسلمون؟ أقول له متسائلاً.
- أنا تتري .. وأبي اسمه آدم وأمي فاطمة.
- هل تعرف شيئا عن الإسلام؟
- أعرف أنّ لحم الخنزير حرام، ولدينا عيدين "أورازا" و "كوربان" يقصد عيدي الفطر والأضحى.
- وكيف تهتدون لموعد هذين العيدين وأنتم بعيدون عن مناطق المسلمين في جنوب وشرق البلاد؟
- نحن نحتفل بأحدهما دون الآخر، و دأب أجدادنا على تحديد يوم 9 أيار/ مايو من كل سنة للإحتفال بالعيد حيث نجتمع فيه ونحضر طعاما وحلويات خاصة من تراثنا.
هنا تدخلت "إيرا" جارة "أميد" قائلة لنا:
- أنا أرثوذكسية، ولكني أعرف شيئا عن الإسلام علمتني إياه جدتي"أمينة" أردده قبل نومي وعند شعوري بالخوف ولا أعرف معناه - وقرأت بعربية مكسرة ولكنها مفهومة- بسم الله الرحمن الرحيم ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم.
حوار خلال زيارة لإحدى القرى ذات الأغلبية التترية في مقاطعة خملنتسكي على بعد 400 كم إلى الغرب من العاصمة كييف.

يتبع..  

أوكرانيا برس

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2017.