أصحاب سيارات يتظاهرون تنديدا "بحال الطرق السيء" في أوكرانيا

أصحاب سيارات يتظاهرون تنديدا "بحال الطرق السيء" في أوكرانيا
الفساد يحول دون إجراء إصلاحات طويلة الأمد للطرقات
نسخة للطباعة2013.05.21

عندما يبدأ الجليد بالذوبان مع قدوم فصل الربيع في أوكرانيا تكشفت شقوق جديدة وحفر في الطرق التي تتسم بأنها سيئة في معظم المدن، بما في ذلك العاصمة كييف.

وقد تظاهر اليوم مئات من أصحاب السيارات في كييف، وهم يحملون أشياء لا تخطر على بال، من بينها مخفف صدمات ومصدات مكسورة وإطارات معطوبة.

وضعوا كل هذه الأشياء كمن يضع أكاليل الزهور على القبور، وذلك أمام مبنى هيئة الطرق، مطالبين الحكومة بإصلاح سريع للطرق، وإلا طالبوها بتعويضات.

وإلى حد كبير تعكس مشكلة الطرق في أوكرانيا أزمتها السياسية والاقتصادية بعد مرور أكثر من 20 عاما على انهيار الاتحاد السوفيتي.

ويلقي معظم قادة السيارات اللوم على الحكومة في مشكلة الطرق المزمنة التي تضطرهم إلى أن يتحملوا هم وسياراتهم صدمات قوية كلما اجتازوا حفرة أو نتوءا في الإسفلت، أو أن يلتفوا حولها بسرعة، وهو ما قد يعرضهم لمخاطر مرورية.

وواقع الحال يقول إن الحكومة الأوكرانية تنفق على الطرق. وتستنزف هيئة الطرق التي تديرها الدولة مليارات الدولارات سنويا، مثلها مثل الدعم الحكومي لقطاعي الطاقة والخدمات.

لكن معظم هذه المبالغ يبتلعها الفساد وسوء أوجه الإنفاق، واللجوء إلى إصلاحات قصيرة المدى، بحيث لا تجد الحكومة خيارا أمامها سوى زيادة الضرائب لتغطية النفقات أو ترك الطرق لتنهار.

ويعتبر هذا الأمر واحدا من عدة قرارات صعبة تحتاج الحكومة لاتخاذها بهدف تفادي الوقوع في شرك الدين، بعد أن ارتفع الدين العام في مارس/آذار إلى 67.4 مليار دولار بعد أن كان 60.5 مليار دولار قبل عام.

وتجري أوكرانيا محادثات مع صندوق النقد الدولي للحصول على قرض قيمته 15 مليار دولار، لمساعدتها على دفع خدمة الديون الأجنبية التي تصل إلى نحو 9 مليارات دولار واجبة الدفع هذا العام.

رويترز

العلامات:: 
التصنيفات:: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2019.